المصالح المختصة تضرب بقوة : ملهى البليونير لآل اللطيف تحت المجهر

علم موقعنا (بوابة تونس الأولى لصحافة التحقيقات) أن الإدارة العامة للمصالح المختصة بوزارة الداخلية تتابع منذ مدة و عن قرب ازدهار تجارة تجارة الكوكاكيين و أسواقها الرابحة في عدد من الملاهي الليلية .

و بعد استعراض لما توصلت اليه المصالح المختصة و بتنسيق مع عدد من الوحدات الأمنية المختصة تم منذ أيام قليلة مداهمة عدد من الأوكار التي تزدهر فيها هذه التجارة و التي تبين ان عدد كبيرا من كبار المسؤولين و أبنائهم قد تم توريطهم في استهلاك تلك المادة و الادمان عليها لابتزازهم و استغلال مواقعهم المهنية لفائدة عصابات منظمة تعمل في الداخل و الخارج .

فكريم اللطيف نجل شقيق المافيوزي كمال بن يوسف اللطيف الذي سطع نجمه في فضيحة الكوكايين مع الفنانة اساور بن محمد حوّل مطعم / ملهى البليونير الذي يمتلكه في ضاحية قمرت الى وكر لكل الموبقات و الانحرافات و التجاوزات حتى انه يفتح 24/24 دون احترام التراتيب القانونية الجاري بها العمل و التي تفرض الغلق في الرابعة فجرا

كريم اللطيف غني عن التعريف في استهلاك و ترويج الكوكايين لدى زبائنه في المطعم / الملهى المذكور اضافة الى توظيف اللذة الحرام لطالبيها من خلال توظيف العديد من صاحبات الشبهات للرفع من المداخيل

قامت قوات الامن بحملة فجئية في الليلة الفاصلة بين 18 و 19 اوت لمراقبة و تفقد المنشئات السياحية بضاحية قمرت .. حملة اثارت حفيظة كمال اللطيف الذي استعمل هاتفه و اتصل بعدد من اعوانه و الصفحات التي يديرونها لضرب و تشويه مدير عام المصالح المختصة كمال الڤيزاني ليتوعد و يهدد كل من يقترب من وكر البليونير

يذكر ان عديد الحملات الامنية تفشل عادة في تحقيق مبتغاها اذا تعلقت بالمافيات و بارونات الفساد الكبرى بسبب الاختراقات و التسريبات بحكم انهم يتوفرون على شبكة علاقات معقدة مع عديد القيادات الامنية و السياسية الفاسدة التي توفر لها الحماية و تسرب لها تواريخ و مواقيت الحملات الامنية لضمان سلامتها ، حيث تم توجيه الاتهامات حسب مصادرنا الى أمنيين متواطئين مع تلك الأوساط على غرار محافظ الشرطة نوفل نابوليطان .

Print this pageShare on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedInEmail this to someone
رأيك في المقال :

Comments

comments